• عالم الروحانيات

حل المشاكل الزوجية

حل المشاكل الزوجية








حل المشاكل الزوجية

شيخ لحل الخلافات الزوجية قالت دراسة برازيلية لمعهد “كارا” المتخصص بالعلاقات الزوجية، إن بعض المشاكل التي سترد لاحقًا،

الشيخة ام سلطان مضمون ومجرب اتصل الأن 0096560982164

يمكن حلها إذا حاول أحد الشريكين تغيير بعض التصرفات التي تصيب الحالة الزواجية بنوع من الالتهاب،

يمكن في حالات كثيرة التداوي من حالة الالتهاب هذه، أي حل المشاكل،

ولكن هناك حالات أخرى تحوّل هذا الالتهاب إلى التهاب مزمن يتعذر الشفاء منه؛

فيؤدي إلى إفساد العلاقة الزوجية لدرجة كبيرة؛ بحيث لا تنفع الجهود لإصلاحها.

وأضاف خبراء الدراسة: “في شجار بين شخصين مثلاً، يتدخل الآخرون وتهدأ الأمور، ويعتقد الجميع أنه تم حل المشكلة،

ولكن يفاجئنا أحد طرفي الشجار بردة فعل قاسية،

ومعروف بأنه من الصعب جدًا تغيير بعض الطباع عند الإنسان مهما كنا أقوياء في الاقناع”.

ليس المقصود في هذه الدراسة الخيانة الزوجية؛

لأنها مشكلة كبيرة، وما نحن بصدده هو مشاكل تتعلق بالطباع والسلوكيات، ربما لا ندرك خطرها إلا على المدى البعيد؛

حتى تتحول إلى مشاكل معقدة يتعذر حلها، وهي قادرة على تدمير الزواج تدميرًا كاملاً.

لكنها في الوقت نفسه يمكن التعامل معها على أنها إزعاجات أو خلافات في الطباع،

يمكن أن يحاول الزوجان التعايش معها وتقبلها، ولو على مضض

امور تسبب المشاكل الزوجية

شيخ لحل الخلافات الزوجية

1- إذا لم يكن هناك حب

كما تم ذكره أعلاه؛ فإن بعض الناس يتسببون في تآكل الحب بمرور الوقت؛

حتى يصل الأمر إلى ضياعه بين الزوجين، ربما يحافظ أحد الطرفين على هذا الحب، ولكن الآخر قد يفقده بسبب المشاكل التي يتعرض لها،

وعدم وجود الحب يؤدي إلى غياب الاحترام أيضًا؛ فتتحول المشاكل مهما كانت صغيرة، إلى مشاكل يتعذر حلها.

الحل: محاولة كل من الشريكين قبول الآخر كصديق لا بد منه

2- إذا كان أحد الشريكين كثيرَ الكلام والنقاش العقيم

هذه حالة تتعلق بالطباع؛ فربما يكون طبع أحد شريكي الزواج، الكلام الكثير والنقاش العقيم؛

مما يؤدي في معظم الأحيان إلى الملل من الآخر؛ فإذا لم يكن بالإمكان تغيير الطبع؛ فإن المشكلة تتفاقم.

الحل: الاعتياد على الصمت، أو جذب الشريك للخوض في موضوع آخر.

٩ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل